الثلاثاء، 8 مايو، 2007

أين؟

أسئلة اقابلها كثيراً فى مواطن عده تبدأ جميعها بأدة الأستفهام أين؟ أين الأسرة؟ أين المجتمع؟ اين الحكومة؟ أين القضاء؟ أين الأمن؟ ، اين العرب؟ اين الأسلام والمسلمين؟ اين نحن من هؤلاء (السلف الصالح والسابقون الأولون)؟ اين االجامعة العربية؟ اين مجلس الأمن؟ اين المجتمع الدولى اين الضمير العالمى اين واين واين؟؟ قائمة تبدأ ولا تنتهى ، نبكى ونتباكى ونبحث عن دور الأخر وكل هذه الأينات (ان جاز لى الجمع بهذه الصيغة) لا اقبلها ولا اهضمها ولا ادع لها لعقلى وقلبى سبيلاً حتى انى لا اكمل القراءة او المتابعه ان ابتدر احدهم بأحدها خطابه

فقط اين انت؟ هى ما تجد عندى لها صدى فهى الوحيده الأحق بالسؤال عند كل حال والوحيدة التى تجدى نتيجتها عند كل خطب ، بسيطه ونافذه ، ان واجه بها كلاً منا نفسه وسار على طريق نتيجتها فى الإتجاه الصحيح بعد ذلك مابقى احد منا فى الوحل ولا طأطأ احد بعدها رأسه على اليابسه ولحلق الجميع وسط الصقور عالياً فى السماء

أين انت؟ بادر بها نفسك ومن تعول واستوعب نتيجتها واعلم فيما تركت احدى قدميك والى ما تتجه بالإخرى، ثم اعمل بحق ولحق ما وجدت لترفع رأسك وترفع قلبك وعقلك ، ترفع روحك وجسدك ، ترفع عملك ، ترفع نفسك كلك او مت دون ذلك ، ولن يستطيع بعدها احد خفضك حتى وان اطاح بهامتك وازهق روحك ، فسريتفع بعدهما زكرك فى الدنيا وسيرفعك الله عنده فى الأخرة

هناك 50 تعليقًا:

ana ga3an يقول...

اين الغدا يا عم محمد؟؟؟
هو النهاردة قرديحي

ان سؤال النفس عن اسئلة بلا اجابة لهو اشد من سؤال الملكين

خاطرة جميلة تحياتي

عصفور المدينة يقول...

نصيحة مقبولة من قلب صادق
شكرا لك
آند هاف أ نايس داي

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما يجد الانسان نفسه فهو قد وجد العالم
وحدد خطواته فيه وبالتالي وصل الي بر الامان


تحياتي

david santos يقول...

Thanks Mohamed.

My life is to make to exceed the barrier of the languages against the lie and the evil

ياسمين يقول...

اين أنت؟؟
سؤال بسيط فى ظاهره .. ضخم فى معناه
هل تعتقد اننا نخطط لحياتنا اصلا
لا يا سيدى لقد توقفت عن هذا افعتقاد منذ زمن
منذ أن خططت وخططت وهد الاخرون أو القدر كل ما بنيته
تعرف .. لم أعد اسأل اين أنا.. فكثيرا ما سالت وكثيرا ما خططت وغيرت اتجاهاتى وسقطت واستعدت نفسى مرارا
ولكنى تعلمت ان وجودنا ليس بيدنا .. حياتنا ليست بيدنا .. مكاننا وزماننا ليس بيدنا
كلنا لعبة فى يد الأقدار يا محمد

أمــانــى يقول...

الســلام عليكم
فعلا يا استــاذ محمد القائمة طويلة ولا تنهتى باين
ولن تجد لها اجابة
ولكن نرجوا من الله ان يجد كلا منا نفسه قبل فوات الاوان

koukawy يقول...

معاك حق هو الواحد احيانا بيقصر بس لما بيعمل اللي عليه و يلاقي اللي حواليه مستهبلين بيتغاظ اوييييييي

MAKSOFA يقول...

اللهم قوي ايمانك

بص صدقني الأجابه علي السؤال صعبه

khaled يقول...

ثانك يو اند هاف ا نايس داى

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

احييك يا محمد علي طرح هذه التساؤلات الرائعه وختمتها بنصيحه رائعه

Tamer Nabil يقول...

اعتقد ان الخير موجود مدام يوجد السؤال حيث ناتج عن تفكير يعنى وجود ناس بتفكر وعشان كدة بتسأل ودى حاجة صحية

تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

صدقت أخى الكريم محمد
لقد أصابت كلماتك كبد الحقيقة
لك كل التقدير والاحترام
أخوك
محمد

3adow azzolmah يقول...

ماشاء الله أستاذى الفاضل أنا تابعت مدونتك منذ فتره واعزرنى على التطفل دون الرد لكن أعجبنى جدا أسلوبكم فى الكتابه ....أستاذنا الفاضل هذا هو مانعانى منه انه خليط من عدم تحمل المسؤليه والاحساس بالكمال أعاذنا الله واياكم منه وكثيير من الجهل لكن المشكله لا تكمن فى هذا كله المشكله أن يكون هذا كله سمه من سمات هذا الزمان وأتذكر حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم"سيأتى عليكم سنوات خداعات يصدق فيها كاذب ويكذب فيها الصادق يأمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق الرويبضه قيل ومن الرويبضه يارسول الله فقال الجاهل يتكلم فى أمر العامه"صدق الرسول صلى الله عليه وسلم..اذا المشكله تكمن فى هذا أن صاحب الحق انذوى بحقه ولايملك شيئا ليظهر حقه ... وأقول لك ماالذى يجعل شخص حاصل على ماجستير هندسه نوويه وبرمجه يتجسس على بلده!!!نحن بحاجه للقدوه ياأستاذنا حتى يعرف كل مسلم من هو وماذا يريد...اعزرنى ان كان الكلام منفصل عن موضوعك قليلا لكن أقول لك جملة عل صداها يصل لكم" تحدثتم عن الوحل!!!ان من سار فى الوحل لاينظر له أما من رفع بثوبه ونأى عنه سحب وجر جرا ليغوص فيه والا وضع الوحل على أم رأسه وهو صاغر...اكم منى أطيب التحيه أخوكم المحب....ونتمنى منكم زيارة مدونتى حديثة العهد بغوغل أو تلك التى هرمت بمكتوب ...سلام الله عليكم ورحمته وبركاته....

sarah la tulipe rose يقول...

اسئلة اخري كمان
اين انت؟ و من انت ؟ و كيف انت دي اهمهم؟
و كلهم يختصروا في هل انت هو من اردت ان تكون؟

رفقه عمر يقول...

ماهو دة اسهل حل لمشاكلنالو كل واحد بدا بنفسه ويغيرها اكيد الدنيا هاتفرق كتير وحالنا هايتغير اكيد للاحسن

Rania يقول...

لسه كنت كاتبه عن الموضوع دة
لو حضرتك قلت اين انت من البلد
؟
سؤال خاص يعنى
هقولك موجود بس خايف يحصله الى بيحصل للى بيتكلم
طبعا لو زهقت روحة هيبقى ذكرى جميله
بس تفتكر انها فعلا هتبقى جميله
مش بعيد يتلزق تهم و يتقال عليه انه كان خاين و انه كمان حرامى و كان بيتكلم و بيناضل علشان يدارى على جرايمه
انا معاك ان الانسان لازم يكون ايجابى و يعبر عن راية
بس بردة كنت بقول ان التجربة العمليه ممكن تبقى مش فى مصلحة الناس الى بيتكلموا و خصوصا لو انهم اتهانوا و اتدمروا نفسيااااااااا
تحياتى
احتمال يكون كلامى مش على علاقة قوية بموضوعك
بس اعمل ايه حظك
بقى
كنت لسه بفكر لو انى اتحطيت فى موقف عملى هعمل ايه؟؟؟؟؟؟؟؟

كراكيب عادل يقول...

تصدق باللة ساعات بقول اين انا ؟؟

ساعات بلاقي نفسي وساعات بتوة مني

ولما بلاقاها من كتر ضغطي عليها بتهرب

ارجع ادور وهكذا بنلف نلف في دائرة مغلقة

مش عارفين مين الغلطان

من الي ذكرتهم دول كلهم

هحاول يمكن الاقي نفسي ونمشي في خط مستقيم بدل اللف والدوران

تحياتي يا محيرني ببوستاتك

كراكيب عادل يقول...

تعرف انا هكتب اسمي بالانجليزي علشان ديفد سانتوس يناديني بية

ابسط يا عم

لحظة يقول...

في سورة الائدة ايه جديرة بالتأمل الاية رقم 105
" يا ايها الذين امنوا عليكم انفسكم لا يضركم من ضل اذا اهتديتم الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون"
انت ممكن تتكفل بنفسك وكل ما هو في محيط متر مربع من حولك
لو كل واحد عمل كدة
الدنيا هتبقى شكل تاني

توتة توتة يقول...

انا مكنتش عايزة اسأل نفسي السؤال دا دلوقتي

صاحب البوابــة يقول...

ببساطة

كلنا تائهون

فلم نعد ندري أين نحن

تحياتي لقلمك المبدع

A.SAMIR يقول...

استاذ محمد:
عارف المقولة الشهيرة
من اين تعلمت الحكمة:
من رأس الذئب الطائر
هو دة حالنا دلوقتي الناس اتعلمت السقوط والخنوع من اللي حصل للي قبلهم لما حاولوا
تحياتي واحتراماتي

حائر في دنيا الله يقول...

هو السؤال الذي نخشى أن يسأله أحد لي واعتقد ان الكثيرين يشاركوني مخاوفي

فأنا ومعي جيل واسع مشغول في أمور هي أقل أهمية وأبعد مسئولية عن تنمية هذا المجتمع
للأسف
أعيد معك طرح السؤال لعلنا نحصل على جواب أفضل؟

قاسم أفندي يقول...

اعتقد أن محاسبة الاخرين لا يمكن انكارها ولكن تأتي في المقام التالي بعد محاسبة النفس

وعلي رأي أم كلثوم
أين أنت الان بل أين أنا

shermen يقول...

فعلا معاك حق احنا فين

hamasat يقول...

اين انا اعتقد هذه البداية الصحيحة لاي تغيير واى نجاح قد يصيبه الانسان
مهم جدا وقفة الحساب مع النفس علي فترات خلال حياة الانسان لانه مش ها يغش نفسه لازم يقيم هو كان عايز ايه وراضي عن ايه مش بس علي المستوي الشخصي لكن علي مستوي العمل والمجتمع مناقشته مع نفسه لكل السلبيات والايجابيات المحيطه به اكيد ها توصله لتحديد مساره بطريقه اصح

Esmeralda يقول...

بص يا سي محمد
انا فى الوقت الحالى فى البيت

انا دابما اقول ان افضل حاجه كل واحج يركز مع نفسه و يفكه من اللى حواليه

مش فاهمه ليه شاغلين نفسنا باللى حوالينا و ناسيين نفسنا

لو كل واحد فكر مع نفسه فى حاله هو ايه و عايز ايه و حيعمله ازاى و امتى
اكيد ده احسن لاننا اجزاء بتعمل كل


كل واحد بيبص عاللى ادامه و بيوجهه و شايف انه ماشي غلط فى حين ان هو اللى حيخبط

ادينى باعلق ببوست اهه مش كلمتين
يجوعوا زى ما ناس بتعمل

منكن سءال

فى العمق مكان للحريه يعنى ايه و ليه؟؟؟

kimexlilo يقول...

هي نقطة الانطلاق لعلاج بقية الاينات فعلا

يميز حضرتك المختصر المفيد
(Y)

عمرو غريب يقول...

اين اين سؤال شائع بين الكل

eldoctor يقول...

الموضوع رائع .. و يحتاج الى وقفات مع النفس
اما اين انت ... فاظن لو ان كلمة احاسب نفسى تفى بالغرض لكفت ..فلو بدات بحساب النفس فستبدا بالعمل

reri يقول...

كله بيهرب من دوره وبيرمي الأخطاء علي غيره ... و كأنه غير مشارك في ما يحدث بأي شكل من الأشكال ... فعلا لو كل واحد سأل أين أنا ... حاجات كتير هتفرق

سلامااااااااااااات

منة الله يقول...

اتفق و اختلف

اتفق مع الدعوة لان يبدا الشخص بنفسه

و احتلف مع تكرار مثل هذه الدعوات

التي جعلت الكثيرون يبدأو و ينتهو بأنفسهم

أضف الى ذلك

أثر الحملة الضخمة التي بدأتها الحكومة منذ أكثر من خمس و عشرون عاما

حملة خليك في حالك

التي تصبح معها حاجتنا لدعوات التفاعل و الاهتمام بامور الوطن

أشد و أقوى

شخبطة ملوكى يقول...

نعم اخى العزيز محمد
يجب ان نتصالح مع انفسنا و نعدها لتكون صالحة هى ومن هم تحت ولايتنا و من هنا تكون نقطة الانطلاق بتجهيز من يستطيعون حمل راية العزة و الحب و العدل بيننا
اشكرك على سؤالك المتتالى بفترة الغياب وهذا ما اتوقعه من اخ عزيز مثلك
جزاك الله خيرا

Sampateek يقول...

جميل
لازم ندور على نفسنا و نحاسبها

تحياتي

مجهول يقول...

فعلا يا محمد
عمرنا ما سألنا نفسنا اسئله معينه
مفهومنا عنها انها متنفعش لينا
اين انا؟؟؟؟
أنا عملت ايه؟
انا بعمل ايه؟
تحياتي بوست رائع جدا
واسمحلي اعمل لينك ليه عندي

يا مراكبي يقول...

ذكرتني بمقولة أعجبتني جدا ولا زلت أذكرها في كل موقف مشابه: منذ زمن وأنت تفخر بالإسلام .. فمتى يفخر الإسلام بك؟

Pakinam Nasser يقول...

بجد كلام رائع ،
اعتقد ان هذا السؤال هو من الاصعب الاسئلة اذا قررنا ان نواجه انفسنا بالحقيقة و ان نرد عليه بصدق و صراحة ، اما اذا حاولنا اخفاء الحقيقة لفقدنا انفسنا الى الابد،
اشكرك على هذا الموضوع الرائع

BinO يقول...

{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41

R.R يقول...

والله عندك حق
فعلا لو كل واحد سال نفسه السؤال ده وبطل يرمى اللوم على اللى حوليه الدنيا والاخره كمان كانت اتظبطت
ربنا يكرمنا جميعا ونعرف الاجابه لانها صعبه جدا الى ابعد الحدود
تحياتى لك

بنـت ســعد يقول...

مممممم الموضوع ده بقالى 22 سنة باناقشه مع نفسي

:(

كل ما اقول انا لاقيتها

يطلع فشنك

و ابدأ ادور من اول و جديد

بس لسه مش فقدت الامل

تحياتي

احمد عبدالحي يقول...

استاذ محمد
أين هي كلمة الكون الكون كله قائم علي اسئله كثيرة تبدأ دائما بأين
ضع اداة الأستفهام أين وستفتح عليك ابواب جهنم
وانا اطلق عليه دائما اداة الاستفهام المحفزة
الخلاصه ان أين هي مفتاح الكون

حسن محمود يقول...

سؤال جميل
الاجابة "فى" عجاله
الأسرة : فى الضياع
المجتمع: اذا الاسرة فى الضياع يبقى برضه المجتمع فى الضياع
الحكومة: فى العسل
القضاء : فى نوادى القضاه
الأمن : فى خدمة الحكومة
العرب : فى القبر
الاسلام والمسلمين : فى كتب التاريخ
مجلس الأمن : فى جيب أمريكا
الضمير العالمى : فى المستشفى مخدر

وكما قلت أنت أبدأ بنفسك
ثم العمل
ولعل وعسى ان يهدينا الله الى الخير
ودمت بكل خير
سلام

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

أين أنا ؟؟
سؤال يؤرقني
انا لم أعد أنا
أو لم أعد أجد نفسي
---
خاطرة رائعة
سلام

Xee يقول...

لم أجد صعوبة في الإجابة على سؤالك البليغ ، و لكن واجهتني صعوبة شديدة في استيعاب قسوة الإجابة

أراكَ تَغيبُ ثمّ تَؤوبُ يَوْماً، وتوشِكُ أنْ تغِيبَ ولا تؤُوبُ

من أشعار ابو العتاهيه التي أدعي دائما أنها تذكرني أين أنا

و بمناسبة أين انا، انا حاليا يا سيدي بكتبلك التعليق ده من قرية صغيرة اسمها اجوجو في جنوب السودان و المكان الوحيد اللي فيه انترنت هنا هو مكتب صغير جدا تابع للأمم المتحده

تحياتي
زي

soosa el-mafroosa يقول...

و نقضي حياتنا كلها بندور ع الإجابة

بس مين اللي بيلاقيها؟؟؟؟

احمد عبدالحي يقول...

أين كلمه استفهاميه تفتح عليه ابواب لا تستطيع ان تصل معها لنهايه
جرب وضع اين وصغ اي سوال ستجدك في حيرة شديده
جرب فقط
ممتاز اخ محمد

شــــمـس الديـن يقول...

نجيب باختصار

الاسرة ... ضائعة بين سد احتياجات المادة او استهتار الاب و الام و عدم فهمهم لمعني كلمة اسرة و ظنهم ان ازواج مجرد وسيلة شرعية لتفريغ الشهوة بشكل شرعي !

المجتمع ... اصبح غير سليم لان اي مجتمع سليم يتكون من قلة اغنياء و قلة فقراء و اغلبية طبقة وسطي
و لكن نحن اصبحنا اكثرية كاسحة فرقاء و قلة اغنياة و اقل منهم طبقة وسطي ... يعني هتشوف العجب

القضاة... اندثروا و ما بقي منهم فليرحمة ربي !!!

الامن ...اصبح لمن يملك مال حتي يسكن في مجتمع مغلق كالرحاب او القري الذكية او لفئة معينة اصبحت تسكن في شرم الشيخ !!!

الاسلام و المسلمون ... للاسف اصبح مفهوم نريد ان نلزذ به و نرفعة كشعار دون ان ندري انها مسؤولية خطيرة ...لاسلامك ضائع بين التطبيق العصري و الجمود الفكري ...

الجامعة العربية ...قوتها من قوة شعوبها

مجلس الامن هي اكذوبة القرن و لا يوجة به شرعية فالقوانين تطبق علي الفقراء فقط لكن اللي له ظهر مينضربش علي بطنة !!!

المجتمع الدولي و الضمير العالمي مثلنا تماما و لكن للحكومات المتحكمة رأي اخر !!!

اما السؤال العمق و الاصعب هو اين انا ...

احاول ان اكون انسانا بكل معاني الكلمة و ان احتفظ بكرامتي و ادميتي ما بقي لي علي وجة هذه الارض... احاول ان اتجنب كل الحفر التي حولي حتل ال انزلق في اي منها - و خاصة ان الدولة بتحب تسيب الحفر و البلاعات الاخلاقية مفتوحة و علينا احنا اننا ناخد بالنا والا وقعنا فيها كما الجميع -
ربنا يعدينا منها علي خير بالستر

رب اجعلني خير مما يظنون و اغفر لي مالا يعلمون

بوست رائع و معبر و مقتضب كما هي عادتك !!!

Shreif fahmy يقول...

http://sfahmy78.blogspot.com/2007/04/9.html
منتظر تعقيبك على البوست ده

صاحب البوابــة يقول...

الاخوة الكرام لأن دورنا هو إظهار الحقيقة وتوعية الناس بها , ولأن ما علمته عن ذلك المجاهد يمثل قيمة عظمى المفترض أن نفتخر بها ونكرمها , لا أن نعتقلها ونسجنها , فإني أطلب منكم رجاءاً أن تساعدونا في بدء حملة الافراج عن شيخ المجاهدين السيد / أبو الفتوح شوشة , وتتمثل الحملة في نشر هذا البوست الجاهز يوم الجمعة الموافق 19/5/2007 , ونشر صور شيخ المجاهدين في جميع المدونات المشاركة – الصور موجودة في مدونتي- , مع توسيع نطاق الحملة لتشمل كافة المدونات التي نستطيع الوصول اليها .. وجزاكم الله خيراً ...

البوست بعنوان

أن تكون أبو الفـتوح شوشة

حملة الإفراج عن شيخ المجـاهدين :

في ظل تلك الهجمة الشرسة التي يتعرض لها كل وطني حر شريف , تتعدى تلك الهجمة هذه المرة خطوطها الحمراء , وتتمادى في غيها المنهجي , لتصطدم برمز من رموز العزة والكرامة في مصرنا الحبيبة , إنه شيخ المجاهدين الذي يربو عمره عن الثمانين , الأستاذ أبو الفتوح شوشة , ورغم ان الكثيرون من قد لا يعرفونه , ربما لأنه ليس بلاعب كرة قدم قديم أو مطرب شهير قد إعتزل ... بل إنه من القلائل الذين ما زالوا أحياء ممن سبق لهم الخروج مجاهدين وقت تقسيم فلسطين عام 48 م , ورغم أن الكل قد تناساه , في غمرة إعتقال نائبي مجلس الشعب من الإخوان المسلمين , وقد تم إعتقاله معهم وقتها بكل القسوة رغم شيخوخته وكبر سنه , إلا أنهم لم يرحموه , ولم تمنعهم كهولته , بل لفقوا له التهمة الشهيرة وهي محاولة قلب نظام الحكم !!! وكأن كهولته وكِبر سنه تسمح له بمجرد التفكير في قلب منضدة و ليس قلب نظام الحكم !!! لكننا اليوم نعلنها إننا لم ننساه , وكيف ننساه ؟؟ وقد حمل لواء الرجولة والعزة آنفاً وخرج ببدنه وماله قاصداً فلسطين ليجاهد عام 1948م اليهود الصهاينة وهو يبغي النصر أو الشهادة , , إنه اليوم له كل الحق علينا في ان ندعمه تماماً , حتى ولو لم يطلب , وحتى ولو لم يعلم , فإننا من منطلق من نمثله من صحافة شعبية , تمارس دورها في تنوير شعوب المنطقة , نعلن اليوم ما الذي يعنيه أن تكون شخصاً كشخص أبو الفتوح شوشة في مصرنا الحبيبة ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تكرم وتصير رمزاً لكرامة الرجال لو كنت في بلد غير مصر ... أما لأنك في مصر ... فهذا معناه أن تصير نزيل أحد السجون وحبيس أحد المعتقلات ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج للجهاد في فلسطين وعمرك لم يتجاوز التاسعة عشر ...فتبلي البلاء الحسن ... ثم تعود لتنال جزائك على جهادك وبدلا من تكريمك يزج بك في السجون 15 عاماً مع الشغل والنفاذ ..

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تعود من فلسطين راضياً عن نفسك ... راضياً عن جهادك ... راضياً عما فعلته لرفع لواء الذود عن فلسطين ... فلا يرضى عنك النظام ... لتذوق الويل والتعذيب في السجون المصرية ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج من السجن بعد 15 عاماً كاملةً لتمارس رسالتك في البناء والاصلاح من جديد ... بدون أن تتغير قناعاتك أو تتزعزع ثقتك في نفسك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تترشح في انتخابات مجلس الشعب لعام 1987م ... فيهب جميع أبناء دائرتك لإنتخابك ... بما فيهم أقباط دائرتك بالكامل .... فتنجح نجاحاً باهراً ... ثم يتم حل المجلس لأجل إسكاتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تتحصن بحب الله و تحظى بحب الناس لك ...... لكنك في الوقت نفسه تجد أن النظام يُكن الكره لك ... ويعتقلك المرة تلو الأخرى ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ألا يرحموا شبيتك وأنت قد قاربت الثمانين ... فيزجوا بك في المعتقلات غير آبهين ... ويحولوك لمحاكمة هزلية غير مستنكرين ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تُحارب في رزقك وسكنك وراحتك وانت شيخ كبير ... ويضيقوا عليك كل شئ حتى يسجنوك ... في الوقت الذي تتمنى أن تنعم فيه براحتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه جهاد في صغرك ... تعذيب في شبابك ... بهدلة في كهولتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ... اننا معك حتى النهاية ... نهاية ظلمهم أو نهايتهم ...

الروابط :
مدونة انسى تذيع نبأ اعتقال شيخ المجاهدين
http://ensaa.blogspot.com/2007/04/blog-post_9947.html

مجلّة "فلسطين المسلمة" تذيع فقرات من جهاد شيخ المجاهدين
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/story24.htm

تقرير صحيفة المصريون عن اعتقال قدامى رجال الاخوان المسلمين
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=34088&Page=1

ملف pdf عن جهاد شيخ المجاهدين المصريين في فلسطين
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/pdf/51.pdf

جاري تدعيم الحملة بتقرير جريدة الدستور عن شيخ المجاهدين بتاريخ 13/5/2007
جاري تدعيم الحملة بتقرير جريدة الوفد عن شيخ المجاهدين بتاريخ14/5/2007

محمد الجرايحى يقول...

أخى الكريم الفاضل
Mohamed A. Ghaffar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أدعوك للمشاركة معنا فى هذا الطرح
هل نحن أمة لاتقرأ؟؟؟
على هذا الرابط

http://www.nooriyat.com/

مع تقديرى واحترامى
أخوك
محمد