الخميس، 23 نوفمبر، 2006

حرامى . . . حرامى . . . حرامى


عصر كل المستباح والسداح مداح

أتصفح مدوناتى المفضله اليوم الخميس 23/11 فاجد مقال عن الكذب والتمثيل على النفس والأخرين بمدونة يوميات نمره للرقيقة سمر يفيض غضباً وحنقاً ومعها كل الحق ، ومقال اخر بمدونة حكاوى اخر الليل للمبدع أحمد شقير عن سرقة المدونات يفيض جراة ومبادره وحسم ، فقد سولت نفس احد الصحفيين أسمه باهر السليمى بجريدة الميدان والتى اقل ما توصف به أنها صفراء وقام بسرقة سبعة موضاعات كاملة من مدونة حائر فى دنيا الله والتى نشر صاحبها احمد مقالاً بعنوان أنا اتسرقت يا جدعان مستجيراً مما حدث ومزهولاً من وقاحة السارق حيث انه لم يكتفى بالسرقه ولا بحجمها من مصدر واحد ولكن تعدت وتجاوزت الخيال بدمجه للموضعات السبعة فى موضوع واحد منشور بإسمه فى الجريدة
عند تعرضى لموضواعات مماثله وفواجع اخرى أجدنى غاضباً حانقاً فى البداية لما قرات ثم لاالبث ان اتذكر طبيعه العصر الذى نعيش فيه فأهدأ ، وأقول لنفسى ببساطه شديدة إذا أستباح الناس القتل فلا بكاء على الضرب
كذب وتمثيل وخداع أنه لشئ يسير إذا قورن بغياب الضمير المستشرى والمتفشى بين القاصى والدانى المسئول الكبير وعامل النظافة وإذا ما قورن بسلوك الناس اليومى ونتاج صفحة حوادث واحده من اى جريدة
و هذا صحفى سرق موضوعات من مدونه فما بال من سرق مدونة بكاملها كما اوضحت مكسوفه فى تعليقها على مقال احمد شقير وما بال من يسرق كتباً بأكملها من كتاب معتبرين ويطبع وينشر ويكسب كيفما شاء ، وما بال من يسرق بحث علمى بغرض الترقى او لرسالته فى الماجستير والدكتواره ، اعلم ان السرقه هى السرقه ولكن انا قبل المجتمع كل ما زكرت وانتشر وإستشرى حتى أصبح فى حكم المعتاد فلا غضاضه فيما فعل الصحفى (هكذا يقول لنفسه) ، ولا تحدثنى عن حقوق النشر وحقوق الملكية الفكريه ان كان حق الحياه الكريمة ذاته مهدور فكل ما بعد ذلك هدر
من جانبى وعملاً بالإيجابية المطلوبة اوافق على فكرت ودعوة أحمد شقير بفضح وتجريس كل من تسول له نفسه بهذا الفعل الحقير فهذا اضعف الأيمان فى ظل غياب وتغييب كل الحقوق ، وسأشارك معه فى التشهير بغض النظر عن اختلافى او اتفاقى الفكرى لكل من تعرض لمثل هذه الواقعة ، ولكن لى رجاء بسيط لكل من يؤيد وسيشارك بدوره هو الأخر ان يستخدم أسلوب راقى مهذب بعيداً عن الأساليب المتبعة والألفاظ الواردة فى مودنات مثل علاء ومنال ومالكوم أكس
ويا ايها الحائر فى دنيا الله لك الله

هناك 4 تعليقات:

MAKSOFA يقول...

اشاركك الرأي مع احمد شقير في التشهير بهؤلاء الذين يسرقون أفكارنا ومدوناتنا لينسبوها الي أنفسهم أو ليسيؤا لنا كما فعل ويفعل هذا المجتون المتفرغ لسبي وسب الأخرين بأسمي ولم يسرق بوستا بل سرق مدونه بأكملها
والحقيقه أنني أشفق علي هذا المعتوة الذي يكرس نفسه لمطاردتي

ورغم انه يشتمني بأفظع الشتائم الا أنه يحفظ جميع ما اكتبه عن ظهر قلب بل أنه يحفظ ردودي علي التعليقات

هو بالفعل أنسان مريض

وربما كان مايفعله يشعره بالأستمتاع


والسرقات الصحفيه والأد بيه والعلميه وغيرها
موجوده منذ زمن طويل

طالما هناك مرضي وطالما هناك ناس معدومي الضمير

Mohamed A. Ghaffar يقول...

فى البدايةاحب اشكرك على تشريفك مدونتى البسيطه لأول مره ويارب دائماً ، اول مره يجينى حد من الناس اللى معروفه فى التدوين

بصراحه حكايتك دى عجيبة وقد لا تكون متفرده ، لماانت مش عاجباه اوى كده ميكبر دماغه منك وخلاص ، انا بصراحه بعجز عن فهم الناس دى
يعنى لو مختلف معاكى فى الفكر ومش عاجبه اللى بتقوليه يسيبك بقى مش يسبك
انما من وصفك كده واضح انك بقيتى مشهوره اوى لدرجه ان لك مهاويس زى اللى بنسمع عنهم ، ضريبة العمل العام يا فندم

MAKSOFA يقول...

بص يامحمد

هو موش مختلف معايا ولا متفق
هو مجرد واحد سافل متفرغ لي منذ شهر رمضان وحتي يومنا هذا
والله يامحمد حافظ عن ظهر قلب ما اكتبه خاصه بوستاتي القديمه لو حاولت البحث عنها في الأرشيف عندي
وبيسبني بشتائم عمري ما سمعتها
وبيقول كلام موش ممكن تتخيله

وعلي مايبدو أنه بيشعر بسعاده ومتعه من نوع ما في توجيه هذا السباب لي والحقيقه أني حرمته من متعه حقيقيه في ان تعليقاته تظهر تلقائيا
بتحويل التعليقات
وهذا ما يشعله غيظا
ومرات يرسل لي تعليقات بأسم الحاجه ام جورج
وفاهم اني حا انشرها لأنه بيستهين بذكائي وفاهم انه الأذكي
بس برضه مع تعدد اسماءه
أو المدونات التي ينشئها فقط ليطاردني منها الا أنني بأعرفه واحرمه من نشر التعليق
وخليني وراه لما افقعه بأذن الله

Mohamed A. Ghaffar يقول...

بجد مقدرتش امسك نفسى من الضحك ، رغم انى فى الشغل ورغم ان الموضوع مأساوى حبتين ، بس ايه ده ، ده مجنون تماماً وفاضيلك مش ممكن كم الملاحقات والدخول بأسامى غير الأسامى انه مريض حقاً

انا مصدقك من غير حلفان وحاسس بالصداع اللى عامله لك ، مجرد انك تحسى ان واحد مستقصدك بدون سبب مفهوم حتى لو مسيطره عليه يقلق ، فما بالك باللى بيستخدم قاموسه الأبداعى فى الشتائم والسباب

انا بقول مختلف معاكى عشان بيشتم انما كده على كلامك ده مريض مستعصى ، بس انشاء الله هيزهق

الغبى مش عارف ان اسلوب الكتابه عامل زى البصمات ، بس مشكلة الأستهانه بذكاء الأخرين دى يا مكسوفه مشكله عامه فى المجتمع كله لا فرق بين سليم ومريض ، دى عاوزه مقال لوحدها