الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

حزب الدستور


        أملت ان يكون انشاء حزب الدستور براقه امل جديه فى حالنا السياسى ان يكون لاعبا فاعلا يمثل المعارضه الشريفه وما نرجوه منها من النقد البناء امل كنت اعلم انه لن يرقى لواقع بحال فرئيسه هو هراب مصر الأول الفار دائما عندما يجد الجد وتقترب لحظة الحسم ، انما لم يرقى خيالى ابدا انه مستعد للتحالف مع الشيطان ان لزم الأمر ليقاوم ويهدم ما يحاول الأسلاميين بنائه من اساسه لم يرقى خيالى لما وقعت عليه اليوم فى مقال وائل قنديل المنشور  امس 13 نوفمبر بجريدة الشروق "أحد القلائل من المعارضين الشرفاء" بان البرادعى صرح فى مؤتمر بأسوان على لسان الدكتور أحمد البرعى نائب الرئيس إن حزب الدستور  «يعقد اجتماعا الثلاثاء لمناقشة المصالحة الوطنية التى دعا لها الدكتور البرادعى فى أسوان، والتى تهدف إلى لم شمل كل القوى والتيارات السياسية بمن فيهم أعضاء الحزب الوطنى المنحل، منوها بأن اللقاء سيناقش تلك الأمور التى تتعلق بالتحالف ورؤية الحزب لقضية نواب الوطنى السابقين»

يال الهول ! ! لولا ان وائل قنديل هو من كتب هذا فما صدقته ، الى هذه الدرجه يهوى الحقد والهوى باصحابه ! ! ! ؟
.

هناك تعليقان (2):

eldoctor يقول...

انا على قناعة تامة انا البرادعى فقاعة هواء كبيرة .. بالرغم من كل ما يقال عنه .. مواقفه تتحدث عنه و غروره يمنعه من ان يشارك فى اى شىء الا حسب شروطه

يا مراكبي يقول...

وأنا أحياناً يُهيَّأ لي أن البرادعي شخصياً لا يعنيه كُل تلك الأمور بل هو شخص مدفوع إلى كل ذلك دفعاً

كأنه كان الفزَّاعة التي يُخيفون بها مُبارك ويجمعون حولها الشعب، لكنه هو على المستوى الشخصي لم يكن مُتستعداً أو مُهتماُ بذلك