الثلاثاء، 8 أبريل، 2008

فشِل الجميع ونجحت الفوضى

.

هناك 4 تعليقات:

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صح نجحت الفوضي مع مرتبة الشرف الاولي

ربنا يستر علي اهل المحله

غير معرف يقول...

السلام عليكم

ملحوظة واحدة فقط رداً على موضوع البيضة والفرخة .. الحكومة والمعارضة هما إفراز مجتمعي .. بمعنى أن مصنع مجتمعنا الفاسد لا ينتج إلا هؤلاء.
والشعب ليس فقيرا بأكلمه ولكن يوجد سوء فظيع وإجحاف في طريقة توزيع الثروة وعملية الإثراء نفسها.
لا يوجد فاسد كبير بدون الالاف من الفاسدين الأصغر في تسلسل يعرفه الجميع.
وأعتقد أن 95% أو أكثر من الشعب إذا تولىوا سدة الحكم فلن يسعهم إلا أن يفعلوا مثل ما يفعل هؤلاء .. لأن هذا هو ماتربوا عليه ولا يعرفون غيره ..
عندما نجد شخص سئ جدا نطلق عليه (ده يهودي) ماهو هذا اليهودي؟ هم اليهود الذين ابتعدوا عن الدين وعن المنهج الإلهي المنزل فصار شخصاً (لا ديني) وأي إنسان يبتعد عن دينه المنزل وتعاليمه في سلوكه الشخصي ومعاملاته مع الناس يصبح (لا ديني) لذلك نقول على حكوماتنا المسلمة أنهم أصبحوا (ولا اليهود يا أخي).
أتمنى أن أكون واضحاً.

وشكراً
أحمد زكي

MAKSOFA يقول...

الصوره اللي طالعه سودا وموش عارف تقصد ايه هنا ؟؟؟

جسر الى الحياة يقول...

احيانا حتى الفوضى يا محمد لابد وان تكون منظمة حتى تاتى جدواها
لكن الفوضى التى حدثت مدبرة واحيانا عندما نحتج ونجد من يزيد اشتعال هذا الاحتجاج برفع القبضات نرفع بدورنا قبضتنا وعندما تدق هذه القبضات على الاشياء لتدمرها لا نجد انفسنا الا ونحن داخل فخ الغضب فتشتعل المسالة هذا تحليلى لما حدث وربنا يستر