السبت، 16 سبتمبر، 2006

حوار يجب ان تقراة


د.محمد سليم العوا ( للتعريف بالرجل وقرأة سيرته الذاتيه أضغط هنا ) في حوار لا تنقصه الجرأة والصراحة لـجريدة المصري اليوم
مصر تعيش حالة انهيار دستوري.. والحزب الوطني يحتكر الوطن كله النظام الحاكم يعمل بالحكمة الصينية «لا أري.. لا أسمع.. لا أتكلم» أريد دستوراً جديداً لا يجعل الوطن مجرد «سنترال» يتلقي التليفونات ويرد عليها
حوار عزة مسعود وعلي زلط
اعتبر المفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا أن الحزب الوطني لا يحتكر التعديلات الدستورية فقط، ولكنه يحتكر الوطن كله.
وقال في حوار مع «المصري اليوم» إن مصر تعيش حالة انهيار دستوري منذ عام ١٩٨٧، ووصف النظام الحاكم في مصر بأنه يعمل بالحكمة الصينية : «لا أري، لا أسمع، لا أتكلم».
وقال إن مصر من أكثر دول العالم التي عاشت اضطراباً دستورياً منذ دستور ١٩٢٣ إلي الآن، وألقي بمسؤولية استمرار النظام في الانفراد بالتعديلات الدستورية علي المعارضة التي اعتبر أنها انزلقت إلي خندق النقد، واستجابت لتضييق النظام عليها، وضربت بمبدأ النضال السلمي عرض الحائط، واكتفت بأن تقول كلاماً جميلاً لا يكفي لإحداث أي تغيير، لأنه يفتقد العمل الميداني الملتحم بالشارع.
ووصف العوا الدستور المصري بأنه بدلة قديمة لا يصلح معها الترقيع، وأكد أن مصر تحتاج إلي دستور جديد تماماً يقيد سلطات الرئيس ويحافظ علي الاستقلال التام للقضاء، ويحفظ لهذا الوطن هيبته وكرامته.
لمتابعة الحوار بالتفصيل أضغط هنا لتوصيلك بالنص الأصلى مباشرة

ليست هناك تعليقات: