الاثنين، 23 يونيو، 2008

حقاً وصدقاً


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

صدق الله العظيم

الجزء 30 - سورة البلد - أيه 4 - صفحة 594 مصحف المدينة

هناك 12 تعليقًا:

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صدق الله العظيم
صدقت ربنا وبلغ رسولك ونحن علي ذلك من الشاهدين

قوس قزح يقول...

يمكن ده من رحمة ربنا بينا و يكون سبب للشفاعة و العفو

واضح انك مطحون .. ربنا معاك

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

أيه مرعبه
ولكن كثيراً منا لا يفهم معناها وقت الشده وتمر علي مرور الكرام

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا يقول...

ربنا يهون علينا

allfollowsome يقول...

ده اعجاز القرءان

ماضى وحاضر ومستقبل



صدق الله العظيم

غير معرف يقول...

صدق الله العظيم " هل تعرف يا صديق عمري و اخي الذي لم تلده امي انك لم تزل تقف بجانبي و تدعمني حتى دون ان تدري برغم الاف الاميال التى تفصلنا لم افكر في باب الجأ اليه بعد الله سبحانه وتعالى غير بابك فوجدت هذة الاية كما لو كنت معي لحظة بلحظة , توقع اتصالي خلال اليومين القادمين .
انا واثقة انك لا تحتاج الى توقيعي لتعرف من انا.

fahd يقول...

ها ايه شد حيلك

القرأن يصبرنا جميعا

ان هذا هو حال الدنيا

الراحة ليست هنا

بل هناك

سبهللة عالاخر يقول...

فعلا
صدق الله العظيم

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي(ده حالي اما اسمي ايناس لطفي يقول...

كلنا مثلك
ربنا يرحمنا برحمته
ويهون عليك وعلينا

شمس الدين يقول...

انا كتبت تعليق و معرفش راح فين

تاني

صدق الله العظيم حقاَ

كل ما اتعب افكر في الايه دي و افتكر انها ناموس كوني حكاية تعبنا دي

مفيش راحة غير في الاخره

لحظة يقول...

نعم
في كبد طول ماهو في الدنيا

يارب نرتاح في الآخرة
فهي دار جزاء
والدنيا دار عمل
لا راحة فيها

جسر الى الحياة يقول...

ونعم بالله صدق الله العظيم
اخى العزيز محمد هذه الكلمات العظيمة من كتاب الله العظيم البليغ هى اوفى رد على بوست كيف الخلاص ؟ ومتى يجيء؟ فى مدونتى المتواضعة ان الانسان دائما عندما يختار يختار ما يشقيه وينتظر الخلاص اذا لم يستطع فعل شىء
دمت بمودة