الأربعاء، 20 ديسمبر، 2006

المقال الممنوع لفهمى هويدى

أهداء خاص لأحمد عبد الغفار وامينة عبد الغفار

الكاتب الكبير فهمى هويدى غنى عن التعريف ، ينشر له مقال اسبوعى فى جريدة الأهرام كل ثلاثاء وقد زكر قبلاً فى كتابه المقالات المحظورة انه لم يتوقف عن عادته الأسبوعية أبداً ولا أعاقه عنها عائق حتى لو كان فى اقصى بلاد العالم وان صدر أهرام الثلاثاء بدونها فلا معنى لذلك سوى انها منعت من النشر

صدر عدد امس الثلاثاء 19/12/2006 لجريدة الأهرام بدون مقاله فعرفت انها منعت من النشر ، وافردت منى الشاذلى جزء فى حلقة امس من برنامجها العاشره مساءً على قناه دريم 2 تناولت فيه الموضوع واستضافت الكتب الكبير واجرت محادثه تلفونيه مع مدير تحرير الأهرام ، وكان كلامه لا يمكن ان يؤخذ الا على محمل الهزل حيث صرح بكلام من نوعيه ان فهمى هويدى لو لم ينشر له الأهرام فلن يقرأ له احد ، وان المقاله منعت لكونه حليف جماعه الإخوان المحظورة وتهريج ما بعده تهريج لا يمكن ان يصدر من مسئول فى مثل هذا الموقع الرفيع
وتنشر جريدة الوطن الكويتية على موقعها الألكترونى المقال المحظور للكاتب الكبير وهو بعنوان ما بين التوربينى وطلبة الأزهر ولقرأة المقال بالكامل أضغط هنا

هناك 4 تعليقات:

meho يقول...

دى أول زيارة للمدونة ...بس حبيت اعلق على ان سوا وافق الاهرام ولا لا ..مقالات فهمى هويدى هتنشر .هتنشر ...و الناس هتوصلها ..مش زى ما المحترم اللى استضافوه امبارح ان جريدة الاهرام أوسع انتشارا" وهكذا ..فين حرية الصحافة اللى بيتكلموا عليها ..منتهى القمع

shaimaa يقول...

ختى الناس الكويسة اللى بتتكلم كويس
هيقرفوهم
استغفر الله العظيم

انا الراجل ده اللى لفت نظرى ليه ان اختى كانت بكالوريوس اعلام من سنتين و عملت مشروع عن تعديل المادة 67
وراحت هى و زميلها و سجلوا معاه
راجل فعلا فكره ما شاء الله

مليون مجلة فى الوطن العربى هتتمنى انه يكتب لها

Mohamed A. Ghaffar يقول...

Meho
نورت المدونه ، مدير التحرير تقريباً مش عارف هو كان بيقول ايه ولا فاهم مين أ/ فهمى هويدى من الأساس ، دلوقتى سياسه الحكومه انها تمنح هذه المناصب ليس لمستحقيها لكن لمن يدينون لها بالولاء فأعزره لا يعلم ، أما أ/ فهمى هويدى لو محبوس فى بيته بعد الشر فكره نافذ وواصل فى الأعماق

شيماء
شرفتينا يا فندم بزيارتك
هو بيتأذى ويتقرف الا الناس الكويسه ، الأستاذ فهمى هويدى أقرأ له من اكتر من 15 سنة رائع ممتع وسطى متفتح وفاهم ولا ينتمى لأى تيار ولا يمكن اى تصرف اهبل ان ينال منه ولا من مكانته

نانسى يقول...

على فكرة قراءة الاخبار و متابعة الاحداث الاقليمية و العالمية بإستمرار له اضرار صحية كتير

اولها انك هتصاب بإكتئاب مزمن
دة غير الارق و كثير من امراض العصر كالضغط و السكر

لان مافيش فى الصحف كلام غير فى جهتين متناقضتين
اما ضحك على الناس
او الحقيقة العارية


و كلام الاستاذ فهمى هويدى هو من الحقائق العارية التى يجب ان تغطيها الحكومة حتى تستمر فى الضحك علينا
لو الكلام اللى كتبى مش صحيح كانت هاتتنشر
و لو كتب مقالة يمدح فيها الامن و الامان فى مصر كانت اتنشرت صفحة اولى

لكن اللى على راسة بطحة بيحاول يداريها